الحاجة للحشوات الوقائية

الحشوات الوقائية هي مادة بلاستيكية قاسية توضع في وهاد و ميازيب الأسنان على السطوح الطاحنة للأسنان الخلفية , وتكون عادة شفافة أو من لون السن فهي تجميلية غير مشاهدة . وتقدم حاجزاً واقياً يقلل خطر الإصابة بالنخر بإبقاءالطعام واللويحة الجرثومية ضمن المناطق المؤهبة للنخر.

الحاجة للحشوات الوقائية:

للأسنان الخلفية سطوح طاحنة عريضة مصممة خصيصاً لتمضغ بشكل جيد ولها شكل يعزز فعاليتها في المضغ .
عندما تتطور هذه الأسنان فإن السطح الماضغ يتطور وفيه ميازيب وفي التقاء الميزابين تتشكل الوهدة ، تكون هذه الميازيب والوهاد صغيرة جداً  بحيث لا تستطيع فرشاة الأسنان الوصول إلى  أعماقها مما يؤمن وسطاً جرثومياً مناسباً للجراثيم المسببة للنخر .
وبما أن طبقة الميناء الحامية للعاج رقيقة في هذه المناطق فإن النخور تبدأ بسرعة وربما تنتشر سريعاً في العاج الأقل قساوة والحساس للألم  .
في الأسنان الخلفية للأطفال وحتى لو كان السن حديث البزوغ فقد تنشأ فيه نخور  كبيرة بسرعة وبما أن السن لا يستطيع أن يرمم نفسه فعندما يحطم النخر جزءاً من بنية السن يصبح السن بحاجة لحشوات مرممة .

 

استعمال الحشوات الوقائية للأسنان المؤقتة :

يجب أن تكون الزيارة الأولى للطفل لطبيب الأسنان بعمر 3  سنوات .
وللوقاية من النخور يفضل أن تطلب من الطبيب أن يضع لطفلك حشوات وقائية على الأرحاء المؤقتة .

 

مراحل تطبيق الحشوات الوقائية:

بعد تنظيف السن بشكل جيد تهيأ السطوح التي ستوضع عليها الحشوات الوقائية بتخريشها بسائل خاص (أوباليزر ) يسمح للحشوة الوقائية بالالتصاق بقوة على سطح السن .
توضع الحشوة الوقائية والتي تكون سيالة قليلاً على سطوح الأسنان المهيأة ثم  تصلب بضوء خاص .
تفحص السطوح للتأكد من أن الحشوة الوقائية موضوعة بشكل جيد ومناسبة للإطباق.

 

كم تستمرالحشوة الوقائية ؟

قد تبقى الحشوة الوقائية لعدة سنوات وطالما أنها متينة وملتصقة مكانها بشكل جيد فلن يتطور أي نخر تحتها .ويقوم طبيب الأسنان بفحصها خلال الفحص الدوري ( الذي يجب أن يتم كل  6 أشهر ) ليتأكد من أنها مازالت آمنة وعند ما يحتاج الأمر يقوم بتبديله

 

ما الذي يحصل إذا كان النخر قد بدأ فعلاً ؟

عندما يكون النخر قد تَشَكَلَ  نكون قد تأخرنا بالنسبة للحشوة الوقائية وبأي حال فإذا اكتشف النخر وهو في بدايته فسيكون من السهل إزالته و وضع حشوة تجميلية من لون السن وهذا يوقف النخر ويعيد للسن وظيفته الكاملة ( المضغية والتجميلية ) .

 

ملاحظات عامةعن الحشوات الوقائية والفلور

ليس هناك أي إزعاج ولا يحتاج الموضوع إلى تخدير .
الأشكال المتنوعة من الفلور  ( في الغذاء ، دوائياً ، المطبق موضعياً في عيادة طبيب الأسنان ) قد أنقصت كثيراً من النخور وخاصة في أسنان الأطفال.
الحشوة الوقائية إلى جانب الفلور تؤمن وقاية جيدة جداً وربما تُجَنب ابنك أو ابنتك المعاناة التي قد يتعرضون لها من آلام الأسنان .
يطبق الفلور عادة في جلسة منفصلة قبل تطبيق الحشوات الوقائية . الحشوات الوقائية لا تغني عن تفريش الأسنان .

تبقى فرشاة الأسنان شديدة الأهمية ومن المهم تعويد الطفل تفريش أسنانه بالشكل الصحيح واستعمال الخيط السني يومياً .
وباجتماع هذه الطرق الوقائية نستطيع أن نضمن للطفل صحة سنية جيدة.

أخيراً: هل يمكن تطبيق هذه الإجراءات الوقائية على أسنان الكبار كما نطبقها على أسنان الأطفال؟

Leave a Reply

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>